الإسلام

ما صحة حديث يوم عرفة ترفع الأعمال الا المتخاصمين

ترد الكثير من التساؤلات عن الآتي وهو ما صحة حديث يوم عرفة ترفع الأعمال الا المتخاصمين وفي هذا المقال سنتعرف معاً على صحة هذا الحديث بمناسبة قدوم يوم عرفة وقيام بعض المسلمين بالصيام له فضلاً عن أداء ركن الحج العظيم.

ترفع الأعمال إلى الله إلا المتخاصمين

فيما يتعلق بموضوع صحة حديث يوم عرفة ترفع الأعمال أو صحة حديث المتخاصمين الذي سبق وورد نصه كالآتي “ترفع الأعمال يوم عرفة إلا المتخاصمين” أو “يوم عرفة ترفع الأعمال إلى الله إلا المتخاصمين”
فإنه غير مصنف على أنه حديث نبوي وغير موجود ذكره في كتب السنة النبوية الشريفة وفق علماء أهل السنة ووفق علم الحديث والتي تعتمد عليها المؤسسات الدينية الرسمية جميعها.

هل المتخاصمين لا تقبل صلاته

كما يخطر ببال بعض المسلمين التساؤل التالي هل المتخاصمين لا تقبل صلاته ففي هذا الموضوع ذكرت دور الافتاء صوم يوم عرفة هو اليوم التاسع من ذي الحجة لغير الحاج سنة مؤكدة إذ صامه الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم وأكد عليه
وبخصوص حكم صيام يوم عرفة لغير الحجاج قالت دار الإفتاء أنه من أفضل الأيام وذاك وفقاً لحديث مسلم “ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبداً من النار من يوم عرفة” ولم يذكر أي شيء بخصوص صوم المتخاصمين في السنة الشريفة أو في الاحاديث التي روت عن الرسول الكريم.

حديث ترفع الأعمال في شهر شعبان

عن أسامة بن زيد رضي الله عنهما في قوله لحديث ترفع الأعمال في شهر شعبان قال : قلت يا رسول الله لم أرك تصوم من شهر من الشهزر ما تصوم من شعبان؟ قال: ذلك شهر يغفل عنه الناس بين رجب ورمضان وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلى رب العالمين فأحب أن يرفع عملي وأنا صائم” رواه أبو داود والنسائي
أما عن أفضل دعاء في شهر شعبان” خير الدعاء دعاء يوم عرفة وخير ما قلت أنا والنبيون من قبلي لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير”.

زر الذهاب إلى الأعلى