الإسلام

ما هو حكم لبس الشراب للمحرمة

مع بدء موسم الحج بدأت الأسئلة تكثر حول حكم لبس الشراب للمحرمة وحكم لبس الجوارب والقفازين أو تغطية الوجه. إذ لابد من معرفة أحكام الحج ومبطلاته خصوصًا إذا قام المسلم بالمناسك للمرة الأولى. وإليكم في هذا المقال الإجابة الشرعية الصحيحة على جميع هذه الأسئلة.

حكم لبس الشراب للمحرمة

يجوز للمرأة لبس الشراب أو ” الجوارب ” في الحج والعمرة ولا يترتب عليها أي كفارة. مع ضرورة التأكد أنها غير ممزقة أو ذات رائحة. ويعتبر لبس الشراب للمرأة في الإحرام بحسب علماء الدين الإسلامي سُترة لأن أرجل المرأة عورة وليس عليها كشفها للغريب. وذلك يتفق مع وجوب تغطية المرأة للساقين عند الصلاة والله أعلم.

هل يجوز لبس الجوارب في العمرة للرجل

لا يجوز لبس الجوارب للرجل لأنه من المخيط المحظور لبسه في الإحرام. لكن في حال كان المحرم بحاجة ماسّة لذلك بسبب حر أو برد أو لسبب طبي يترتب عليه فدية وهي إما ذبح شاة أو إطعام ستة مساكين لكل مسكين نصف صاع من تمر ونحوه أو صيام ثلاثة أيام وذلك على غرار فدية الحلق لعذر. وإذا لبس الرجل المحرم الشراب بغير حاجة فهو آثم أما إذا لبسها لأنه يجهل حكمها أو لأنه قد نسي، فلا ذنب عليه والله عليمٌ رحيم.

هل يجوز للمحرم لبس الخف ام الجوارب

تحدثنا سابقًا بأن المرأة المحرمة ليس عليها إثم في لبس الشراب وهي نفسها الجوارب، وينطبق ذلك على لبس الخف والنعل شرط أن تكون نظيفة حتمًا. أما بالنسبة للرجل فيجاز ذلك للوقاية من الحر أو البرد أو الشوك وغيره لكن وفق شروط. حيث ورد حديث عن النبي عليه الصلاة والسلام  ” ليحرم أحدكم في إزار ورداء ونعلين ” وفي حديث آخر أيضًا ” من لم يجد نعلين فليلبس خفين وليقطعهما أسفل من الكعبين “.

حكم لبس جوارب مختلفة اللون

لا ينفي لبس الجوارب المختلفة أو الملونة صحة الإحرام. لكن يفضل أن تكون الجوارب بألوان غامقة وغير مزركشة. كما يجب الانتباه ألا تكون ملفتة للأنظار أو ضيقة أو قصيرة حفاظًا على راحة المرأة عند القيام بمناسك الحج. وقد ورد في فتوى للشيخ ابن عثيمين أنه لا يجوز لبس ما فيه صورة حيوان أو إنسان من جوارب أو ألبسة.

حكم لبس الحذاء للمحرم

يصح لبس الحذاء للرجل المحرم بشرط أن لا يغطي كل القدم. بل يجب أن يغطي جزء منها وأن لا يغطي الأصابع كالصندل ولا حرج في لبس الكنادر تحت الكعبين. أما بالنسبة للمرأة فيجوز لها لبس الحذاء الرياضي الذي يغطي قدمها بالكامل. ومن الضروري التأكد من نظافة الحذاء عند المشي في الطواف والسعي وألا يكون الحذاء بموديلات غريبة ومبهرجة لأن الحج ليس مكانًا للاستعراض بل يجب احترام قداسة المكان والالتزام بمحارمه واحترام كل ما يخص أركانه.

هل يجوز كشف الوجه ولبس الكمام في العمرة

كشف مجلس الشيوخ أنه لا ذنب في كشف الوجه ولبس الكمام في الحج والعمرة. إذ لا يجوز للمرأة أن تلبس القفازات في اليدين أو أن ترتدي النقاب. بل يجب أن تغطي وجهها بالشيلة أو الخمار حتى تستر فيه نفسها عند مرور رجال غير زوجها أو أهلها بجانبها. كما يجب الانتباه إلى أن يكون اللباس ساتر وفضفاض وغير مبهرج. وجاء في ذلك قول عائشة رضي الله عنها ” كنا ونحن مع النبي محرمات إذا دنا من الرجال سدلت إحدانا جلبابها على وجهها فإذا بعدوا منا كشفنا “.

زر الذهاب إلى الأعلى