العواصم

ما هي عاصمة إستونيا؟ معلومات كاملة عنها

هل تعلم ما هي عاصمة إستونيا الحالية؟، تعتبر مدينة تالين هي العاصمة الكبرى لإستونيا، بالإضافة إلى كونها أكبر المدن الموجودة في هذا البلد، حيث تبلغ مساحتها حوالي 159.2كيلو متر مربع، وتضم أكثر من 450.305 نسمة وذلك حسب الإحصائيات التي تم إجراؤها في عام 2020، وتتميز هذه المدينة بعدد كبير من المميزات والمعلومات الخاصة والتي سوف نوضحها لكم في السطور التالية.

ما هي عاصمة إستونيا

تعد مدينة تالين هي الوجهة الأساسية والأولى لإستونيا، حيث يقع فيها مقر الرئاسة الحالة وتعتبر من أشهر البلدان الواقعة في منتصف البلد لذلك فهي تتمتع بعدد كبير من السكان بالإضافة إلى جو من الحركة والنشاط لوقوع اغلب الشركات والوزارات ومراكز شرطة البلد فيها، كما أنها تعتبر المقر الرئيسي لحكومة إستونيا، ويحد مدينة تالين من الشمال بحر بلطيق بينما يحدها من الجنوب عاصمة الفنلندية، ثم تأتي بعد ذلك روسيا لتكون الجهة الشرقية للبلد.

الخصائص التي تتميز بها إستونيا وعاصمتها

من أكثر الأمور التي تتميز بها البلاد هو نموها الاقتصادي، ومن أكثر ما يميز مدينة تالين هو ازدهار الاقتصاد الداخلي بها ودنوها من ممرات التصدير والاستيراد الخارجي، حيث تقع مدينة تالين بالقرب من الميناء التجاري، كما أنها تتميز بجوها المناخ المعتدل والذي يصلح للزراعة وإنتاج العديد من المحاصيل الزراعية التي تجعل ساكنيها يكتفون بالدخل الداخلي للبلد.

كما تحتوي هذه المدينة على ثروة هائلة من الأسماك البحرية وذلك بسبب البحار والمحيطات الموجودة بالقرب منها والتي جعلتهم يتقنون فن صناعة السفن والآلات البحرية وبيعها للبلاد المجاورة.

أشهر الأماكن السياحية في إستونيا

يوجد العديد من الأماكن السياحية الجميلة الموجودة في مدينة إستونيا وخاصة العاصمة تالين، ومن أبرز هذه الأماكن ما يلي:

  • حديقة صوما الوطني: يفضل العديد من السياح التوجه إلى هذه الحديقة وذلك بسبب احتوائها على عدد متنوع من الأنهار والجداول الكبيرة بالإضافة إلى أنواع نادرة من الزهور والمساحة الخضراء الشاسعة.
  • قلعة نارفا: تم بناء هذه القلعة في القرن الثالث عشر وهي الوجه التاريخية الأولى لمدينة إستونيا.
  • حي الحساء: هو المكان الرسمي لتناول أشهى وأفضل انواع الاطعمة وحساء الخضراوات المختلفة، ويتم فيه طهي تفضل الاطعمة بالطقوس الخاصة بهذه المدينة.
  • مدينة تارتو: تضم هذه المدينة عدد كبير من المباني والأماكن التاريخية الكبيرة التي تروي التراث الزمني لهذه البلد وما عاشته من أيام مريرة في الحرب العالمية الثانية.

هل كان المقال مفيداً؟

شكرا لملاحظاتك!
زر متابعة قناة تلجرام
زر الذهاب إلى الأعلى