العواصم

ما هي عاصمة الرأس الأخضر واهميتها

ما هي عاصمة الرأس الأخضر أحد أهم الدول التجارية في افريقيا فيوجد بها العديد من المنتجات التي يتم تصديرها للخارج، ومن المميز في الدولة أنها ساحلية مما يسهل عليها عملية التجارة والتبادل التجاري مع الدول المجاورة فإن الرأس الأخضر واحدة من الدول التي أثبتت أن الوصول إلى الأحلام يبدأ بخطوة، وقد عملت حكومة الرأس الأخضر على تطوير الحالة الاقتصادية للدولة، وهذا ما قد نجحت به الدولة بشكل كبير.

ما هي عاصمة الرأس الأخضر وأهميها

بريا هي المدنية التي وقع عليها الاختيار لأن تكون العاصمة لدولة بأهمية دولة الرأس الأخضر المتواجدة في قارة أفريقيا، وعلى الرغم من المناخ الحار الجاف الذي تعاني من الدولة طول العام إلا أن الرأس الأخضر استطاعت أن تستغل ذلك المناخ في إنتاج بعض المزروعات التي يحتاجها العالم الخارجي، ومن هنا بدأت في سد الحاجات الداخلية المواطنين ومن ثم الانتقال إلى التصدير الخارجي للدول، وقد ساعدها في تصدير المنتجات الخاصة بها كونها تقوم بإنتاج افضل المواد الغذائية التي يفضلها الكثير من الأشخاص خاصة أنها خالية من المواد الكيميائية الضارة.

بريا هي عاصمة ساحلية وتعتبر هذه هي الميزة الاولى للعاصمة فالساحل هو افضل الطرق لنقل البضائع نقل بحري، وقد ساعد ذلك في انتشار السلع التي تقوم دولة الرأس الأخضر بتصديرها، بالإضافة إلى أنها ساعدت في سهولة الوصول إلى العاصمة بحرًا وبرًا، وقد اهتمت الدولة كذلك بوجود واحد من أهم مطارات الدولة الدولية حتى تزيد من فرص السياحة.

تعرف على: ما هي عاصمة بوروندي ونسبة الفقر في الدولة

الزراعة في الرأس الأخضر

تقوم الدولة بزراعة عدد كبير من النباتات الزراعية ذات الأهمية الاقتصادية العالية، ومن ضمن أهم هذه النباتات نبات قصب السكر الذي يتم استخراج السكر منه، وقد ساعد في إنتاج قصب السكر وجود مناخ مرتفع درجة الحرارة مع توفير مياه الري، وهذا هو المناخ المناسب للحصول على قصب سكر يحتوي على نسبة مرتفعة من المواد السكرية مما يجعله أكثر انتاجًا للسكر، كذلك يساعد مناخ دولة الرأس الأخضر على زراعة القهوة واحدة من أهم المشروبات المنبهة التي تستخدم في جميع البلدان، كذلك تميزت الدولة بإنتاج افضل انواع الفواكه الاستوائية.

الديانات في الرأس الأخضر

الديانة الرئيسية في الرأس الأخضر هي الديانة المسيحية التي تحتل المرتبة الأولى دون منافس فتصل نسبة المواطنين المسحيين في الدولة إلى ما يزيد عن 80% من نسبة السكان، وقد تم إنشاء الكثير من الكنائس لممارسة الصلوات الخاصة بالديانة المسيحية ام بالنسبة للديانة الإسلامية فهي أقلية في الدولة، ولكن من المميز أن عدد معتنقي الديانة الإسلامية في تزايد مستمر.

زر الذهاب إلى الأعلى