العواصم

ما هي عاصمة مقدونيا والأماكن السياحية بها

قد ينتابك الفضول حول معرفة ما هي عاصمة مقدونيا الشهيرة والتي تعد مصدر السياحة الأول للعديد من الأشخاص من جميع أنحاء العالم، ولعل السبب في ذلك يعود لوقوع العديد من المعالم السياحية بها بالإضافة إلى مناخها المعتدل والذي يعد ثابتا طوال العام نظرا لوقوعها في موضع جغرافي مميز لا يحيط بها أيا من الأنهار والمحيطات، وفي هذا المقال سوف نوضح لكم ما هي عاصمة جمهورية مقدونيا وأهم المناطق السياحية بها.

ما هي عاصمة مقدونيا

تعتبر مدينة سكوبيه هي العاصمة الإدارية الحالية لدولة مقدونيا، وهي عبارة عن بلد كبيرة ولها تاريخ عريق أصبحت بفضله العاصمة الإدارية لمقدونيا، بالإضافة إلى أنها تتمتع بمساحة جغرافية كبيرة ووقوع اغلب المراكز والوزارات بها، ويصل عدد السكان المقيمين في سكوبيه إلى حوالي 2 مليون نسمة وذلك حسب الإحصائيات الأخيرة التي تم اجرائها في عام 2015، ولازالت الكثافة السكانية تزداد عاما بعد عام، أما بالنسبة للغة الرسمية التي يتم اعتمادها بها فلم يتم تحديد لغة معينة، بل تنتشر العديد من اللغات منها الإنجليزية والروسية وحتى الفرنسية والعربية.

تعرف على: ما هي عاصمة ماليزيا وأهم المعلومات عنها

مناخ جمهورية مقدونيا

يعتبر المناخ في جمهورية مقدونيا مناخ قاري حار جدا في فصل الصيف بسبب عدم وجود أي انهار او محيطات بها، وقد تصل درجة الحرارة في فصل الصيف الى حوالي اربعين درجة مئوية، أما في فصل الشتاء فتنخفض درجة الحرارة تماما ويصبح الجو معتدل، لذلك فإن الوقت المناسب لزيارة هذه الجمهورية هو الشهور الشتوية فقط.

تعرف على: ما هي عاصمة قبرص وأهم المعلومات عنها

الأماكن السياحية في مقدونيا

يمكنك زيارة العديد من الأماكن السياحية في جمهورية مقدونيا والاستمتاع بالمناطق التاريخية والمناظر الطبيعية الخلابة بها، ومن أشهر أماكن السياحة في مقدونيا ما يلي:

  • حديقة مافروفو الوطنية: هي حديقة عامة يمكنك الدخول اليها بدون دفع أي رسوم مالية، ويوجد بها عدد كبير من الأزهار والنباتات والخضرة الجميلة التي تصحبك في رحلة بريه ممتعه.
  • متحف مقدونيا الوطني: يمكنك الحصول على أهم المعلومات الخاصة بتراث جمهورية مقدونيا من خلال زيارة هذا المتحف الوطني الذي يروي تاريخ وتراث هذا البلد.
  • كهف فيرلو: هو كهف قديم وعريق يأخذ السياح في رحلة برية مخيفة وممتعة في نفس الوقت، يمكنك قضاء أجمل الاوقات بداخله.
  • قلعة صامويل: يعود تاريخ هذه القلعة إلى قديم الزمان وبالرغم من ذلك إلا أنها مازالت صامدة حتى الآن ولم يتم ترميمها مرة واحدة، وترتفع أسوارها للسماء حتى قيل عنها أنها شبيهة ناطحات السحاب.

زر الذهاب إلى الأعلى