التاريخالمدن

معالم مراكش والمآثر التاريخية لمدينة مراكش

تعد معالم مراكش من أفضل وأهم المعالم الأثرية التي لها الفضل في توسع اقتصاد مدينة مراكش وهي من أجمل المدن المليئة بالآثار والتحف الفرعونية، حيث تقع مدينة مراكش في جنوب المملكة المغربيّة وتبعد حوالي 30كم عن سفوح جبال الأطلس، يبلغ ارتفاعها أيضا حوالي 450م عن سطح البحر ومساحتها تقدّر بما يقارب 230ك2، أمّا مُناخها فهو شبه جاف وصيفها حار.

#اقرأ أيضا مدينة الخليل وأهم المعالم الخاصة بها

معالم مراكش

ما هي معالم مراكش؟ تعددت معالم مدينة مراكش ومنها.

  • متحف دار السي سعيد يُعتبَر واحداً من أهمّ وأكبر متاحف الفنّ المغربيّ الذي ينجذب إليه الكثير لشدة جماله، ويتميّز المبنى نفسه بتصميم معماري رائع وضخم.
  • حيث تظهر الأعمال المُعقّدة فيه ومنها اللوحات الفسيفسائية الرائعة، ويعرض المتحف في داخله العديد من الأعمال الفنية ذات الألوان الزاهية المتنوعة، والحِرَفية منها الأزياء والمجوهرات.
  • ومن أهم معالم مدينة مراكش مدرسة علي بن يوسف هي مدرسة ذات أصل عريق وكبير وهي أثرية تاريخية قديمة تأسّست خلال القرن الرابع عشر الميلادي.
  • ثمّ خضعت للعديد من أعمال الترميم من قِبل السعديّين خلال القرن السادس عشر، واستمرّت باستقبال الطلبة الجدد، والمُتعلِّمين حتى ستينيّات القرن العشرين أو أكثر من ذلك.
  • متحف إيف سان لوران هو من أضخم وأكبر المتاحف الحضارية التي يحب الكثير أن يزوره، ويُمثّل وجهة مناسبة لمُحبّي الثقافة والاهتمام بها، والفنون، فهو يعرض العديد من الأعمال الفنية التاريخية القديمة.
  • ويعرض أيضا الأعمال التراثية التي تعود إلى مُصمِّم الأزياء الفرنسيّ إيف سان لوران، ومنها: الإكسسوار، والمجوهرات والملابس وغيرها، كما يشتمل المتحف على مكان لعَرض الكُتب، وبَيعها مما أدى إلى ارتفاع اقتصاد البلد.
  • مقابر السعديين هي من أفضل وأهم المقابر المشهورة في مراكش، حيث أضرحة ملكيّة أثرية تاريخية قديمة اختفت، واندثرت مَعالِمها عبر الزمن ولم يعرف عنها شيء، ثمّ أُعِيد اكتشافها بعد ذلك لتصبح واحدة من أهمّ وأكبر مَعالم مدينة مرّاكش.
  • وكذلك حيّ الملاح هو من أهم معالم مراكش هو حيّ يهوديّ قديم وتاريخي يضمّ المقبرة اليهودية الكُبرى في المغرب، بالإضافة إلى كنيسة قديمة، وغيرها.

#اقرأ أيضا دمشق مدينة الياسمين

المآثر التاريخية لمدينة مراكش

هناك المآثر التاريخية لمدينة مراكش وتعددت وتتميّز مدينة مراكش بتنوّع حضاري عريق وثقافي، كما أنّها تحتوي على مجموعة كبيرة من المآثر التّاريخيّة سواء أكان ذلك في وسطها أم فيما حولها وهي.

  • ساحة جامع الفنا حيث صنّفت منظمة اليونسكو ساحة جامع الفنا على أنّها أحد أهم مواقع التراث الإنساني والحضاري في عام 2001م.
  • وهذا المكان من تاريخ غنيّ عابق يدلل على تاريخ مراكش بأكملها والآثار القديمة، فهذه الساحة التي تُعدُّ قلب مراكش النابض تستقطب العديد من السيّاح.
  • بل وسكان المدينة والمدن المجاورة بما تحويه من مظاهر ترفيه جذابه، وهي من أجمل الأماكن الذي يحبها العالم كله. وتقدم استعراض تتمثل بعروض مروضي الأفاعي ورُواة القصص الشعبيّة والأحاجي.
  • أسوار مدينة مراكش يُرجِّح غالبيّة المؤرخين أنّ أسوار مرّاكش تعود إلى ما بين 1126م الي 1127م، ويُقدّر طول هذه الأسوار إلى ما يقارب 9كم وهي مبنية من اللوح وهي من أهم معالم مدينة مراكش.
  • قصر البديع هو من المعالم الأثريّة التي اعتبرها المؤرخون من عجائب الدّنيا والذي يتميز بالجمال والموقع الجغرافي المتميز، ويقع هذا القصر في الجزء الشّمالي الشّرقي للقصبة.
  • ويعود بناء هذا القصر إلى عام 1578م في عهد الملك السّعدي أحمد المنصور.
  • وقد بُني القصر في نفس الفترة الّتي انتصر فيها جيش المغرب في معركة وادي المخازن على الجيش البرتغالي، بل له أثر ودور في التاريخ الحضاري القديم.

#اقرأ أيضا بماذا لقبت مدينة بعلبك

  • وقد تعرّض هذا القصر إلى الهدم من قبل وكان ذلك في عام 1696م حيث أُخذت منه العناصر الزّخرفيّة الهامة ذات الألوان الزاهية ليتمّ تزيين المباني الجديدة في مِكناس، وكان من أبرز المآثر التاريخية العظيمة.
  • القبة المرابطية من المعالم المتميّزة في الجهة الجنوبيّة من ساحة بن يوسف في المدينة وتتميّز هذه القبة بتصميمها الراقي الفريد من نوعه.
  • وتكون شكل المستطيل، ويوجد في واجهتها الخارجيّة نقوشاً بارزة ورائعةً تمثل أشكالاً وأقواساً تشكل نجمة سباعيّة تزيّن.
زر الذهاب إلى الأعلى